ورشة عمل مشتركة بين وزارة التعليم العالي والمجلس الثقافي البريطاني
في إطار "مشروع تطوير وحدات التطوير الأكاديمي في الجامعات الأردنية" الذي يتم تنفيذه تحت إشراف وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، بالتعاون مع المجلس الثقافي البريطاني وأكاديمية التعليم العالي البريطانية و(Plymouth University) في المملكة المتحدة، بدأت في الجامعة الأردنية أمس أعمال ورشة العمل الأولى بعنوان : "استراتيجيات التعليم العالي للتعلم في القرن الحادي والعشرين" والتي تمتد أعمالها خلال الفترة 29-30/10/2017.
 وقد افتتح الورشة مندوبا عن وزير التعليم العالي الدكتور عاهد الوهادنة أمين عام وزارة التعليم العالي والسيدة مي أبو حمدية نائب مدير المجلس الثقافي البريطاني، وبحضور الدكتور أحمد مجدوبة نائب رئيس الجامعة الأردنية لشؤون الكليات الإنسانية.
 وقال الأمين العام أن هذه الورشة تأتي انسجاما مع مخرجات خطة تنمية الموارد البشرية من اجل تطوير وضبط التعليم العالي في الاردن، وأن الوزارة تقدر عاليا جهود المجلس الثقافي البريطاني وتعاونه ضمن الشراكة الممتدة بين الوزارة والمجلس، وأضاف أن افتتاح هذه الورشة اليوم يمثل تتويجا لهذه الجهود المشتركة بين الطرفين وتحويلها إلى واقع عملي ملموس.
 من جانبها أكدت نائب رئيس المجلس الثقافي البريطاني ان وزارة التعليم العالي شريك اساسي ودائم لبناء جسور التعاون ورفد كافة الاطراف بالخبرات مما يدعم أخيرا تطوير التعليم العالي الاردني كونه اصبح منارة للتعليم العالي في المنطقة.
ويأتي هذا البرنامج استكمالا للبرنامج الذي اطلقه المجلس الثقافي البريطاني مع جامعة Plymouth وقطاع التعليم العالي في الاردن ضمن اطار الجامعة الريادية حيث ان تنافسية قطاع التعليم العالي ترتكز على رفع معايير التعليم والتعلم. ويهدف هذا المشروع الى ايجاد معايير تساند احترافية عمل الكادر اعضاء الهيئه التدريسية في الجامعات من خلال وحدات التطوير الاكاديمي وبما يتماشى مع اسس التنافسية العالمية للجامعات.
وتهدف الورشة الى ‌تعزيز المعرفة بالتعليم المتكامل عالي الجودة ونماذج المناهج وتصميم البرامج، والتعليم المدمج (الإلكتروني والتفاعلي) ونماذج التعلم المرنة، ومحو الأمية الرقمية، بالإضافة الى دمج الموارد التعليمية المفتوحة وأساليب أخرى.
 كما تهدف الى دمج استراتيجيات التعليم العالي الحديثة ضمن المناهج الدراسية للجامعة وإيجاد تقدير وفهم لاستراتيجيات التقييم بما يسمح بمساهمتها في الوصول إلى عملية تعليم و تعلم أفضل.
 وجدير بالذكر أن هذه الورشة هي الأولى ضمن سلسلة من ورش العمل التي ستعقد في هذا الإطار، حيث ستعقد الورشة الثانية في الجامعة الهاشمية في شهر كانون الأول 2017، والورشة الثالثة في جامعة العلوم التطبيقية في شهر شباط 2018.

تاريخ النشر: 30/10/2017

المرفقات: