الخضرا: "التعليم التقني" عماد النهضة الصناعية والاقتصادية
أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور لبيب الخضرا أن التعليم التقني والمهني "أساس النهضة الصناعية والاقتصادية والاجتماعية"، وأن سياسية الوزارة ستكون "دعم التعليم التقني"، فيما شدد على ضرورة عدم صرف الجامعات التقنية عن مساراتها التي أنشأت من أجلها وبالتالي تحويلها إلى جامعات عادية.
وشدد الخضرا، خلال زيارته جامعة الطفيلة التقنية ولقائه رئيسها الدكتور شتيوي العبادي ونواب الرئيس وعمداء الكليات في الجامعة، على أهمية استقلالية الجامعات في كل شي، حتى يكون مجلسي الامناء والعمداء صاحبي الولاية، حيث من خلال ذلك ستحقق الجامعة النمو والازدهار والتطور المطلوب.
ولفت الوزير الى ان الاهتمام بالتعليم التقني وتطويره يأتي في سياق الاهتمام بتجويد التعليم وسعي الوزارة الى ضبط مدخلات التعليم العالي ومخرجاته والعمليات داخل الجامعات، لموائمة مخرجات التعليم مع متطلبات سوق العمل.
وقال إن جامعة الطفيلة التقنية تضم تخصصات فريدة كهندسة التعدين والهندسة الكيميائية والهندسة الجيولوجية والكيمياء التطبيقية وغيرها، معرباً عن استعداد الوزارة تقديم ما أمكن لهذه الجامعة وضمن الامكانات المتاحة حتى تستمر في تحقيق النجاح.
واستمع الخضرا إلى مطالب وملاحظات وأفكار عمداء الكليات في الجامعة والتي تمحورت حول تقوية البنى التحتية في "الطفيلة التقنية" وخصوصاً المشاغل الهندسية وتزويدها بأحدث الأجهزة حتى تستطيع مواكبة التطور العالمي.
كما طالبوا ببناء جديد لكلية العلوم والتي تعاني الأمرين فهي حالياً مقمسة إلى 3 بنايات، وتضم 4 تخصصات فريدة من نوعها، ولا يوجد بها مختبر بحثي واحد، علماً بأن العمود الفقري للتطور هو البحث.
وشدد عمداء الكليات على ضرورة زيادة منح الابتعاث المخصصة لـ"الطفيلة التقنية".
وكان الخضرا افتتح مباني كلية الهندسة والتكنولوجيا الجديدة في جامعة الزيتونة، وذلك خلال احتفال أقامته الجامعة حضره رئيس مجلس الأمناء عيد الفايز وأعضاء المجلس وعدد من النواب والمسؤولين وأعضاء هيئة المديرين وعمداء وأعضاء الهيئة التدريسية.

تاريخ النشر: 14/03/2015

المرفقات: